Présentation

    Le site Solidarité Internationale PCF publie des traductions de déclaration, des communiqués, des articles théoriques et d'actualité provenant de partis communistes du monde entier ainsi que des analyses françaises sur le mouvement communiste international et la politique étrangère de la France. La ligne éditoriale du site suit les positions du Réseau "Faire vivre et renforcer le PCF" (site http://vivelepcf.fr/) qui refuse la dérive réformiste du PCF suivant le PGE. Notre site s'efforce de faire vivre la conception de la solidarité internationale portée historiquement par le PCF.

Recherche

24 novembre 2015 2 24 /11 /novembre /2015 21:48

Traducton FK pour solidarité-internationale-pcf

Source : vivelepcf.fr/4747/reaction-des-jc-paris-15-attentats-du-13-novembre-apres-le-choc-plus-que-jamais-combattons-limperialisme-et-ses-monstres/

Attentats à Beyrouth comme à Paris

ردة فعل شباب الشيوعية في باريس 15 - هجمات 13 نوفمبر - بعد الصدمة، أكثر من أي وقت مضى، لنقاتل الإمبريالية و وحوشها.

 

بعد الصدمة، أكثر من أي وقت مضى،لا الامبريالية و وحوشها.لا  للاتحاد المقدس مع أولئك الذين يمسكون بيد الإرهاب!

 

 

باريس، 14 نوفمبر 2015

 

في لقاء للشيوعيين الشباب في باريس 15،  مع رفاق المقاطعات ونقابات الخدمة العامة، تم تداول الأحداث الخطيرة للليلة الماضية.

 

 

الهجمات الإرهابية التي تبنتها الجماعة الاسلامية داعش و وفقا لتقديرات أولية،ادت الى مقتل أكثر من 120 شخصا وتسببت في أكثر من 200

 جريح. التعاطف والصدمة هم ردود الفعل الأولى بالنسبة لنا.الليلة الماضية كان العديد منا  في المجالات الترفيهية،بالقرب من موقع الأحداث. فمنهم من يعمل كسائقي الحافلات ومنهم من الممرضات، وعاشوا عن كثب الاضطرابات التي حدثت في جميع أنحاء منطقة باريس. و البعض منا يعرف من قريب او بعيد احدى ضحايا هذه الأعمال العينفة

 

في ظل هذه الاجواء الخطيرة، ونزن كل كلماتنا في تلك اللحظات عندما يكون الخوف كبير والتوتر الشديد، استنكرنا البيانات الأولى للحكومة والرئيس هولاند. منذ عام 2012، الحكومات الإمبريالية من فرنسا الى الولايات المتحدة تدعم عمليات زعزعة الاستقرار في سوريا. تحت غطاء المصالح الاقتصادية، وضعوا الشرق الأوسط وأفريقيا في وضع دامي، فإنهم لم يتترددوا في دعم الحركات الظلامية والرجعية. وقد وفر حلفاء السيد هولاند ، والدكتاتوريات الدينية في المملكة العربية السعودية وقطر  الدعم المباشر للمجموعات الاسلامية في شحنات الأسلحة و المدخلات المالية الى سوريا.

أمس الوحش داعش، التي أنشئ من قبل الإمبريالية، تحول ضد المدنيين،على بعد آلاف الكيلومترات من سوريا. أمس في باريس، ابرياء من جميع الأعمار، والعاملين في جميع المهن، دفعوا بحياتهم أعمال الحماقة التي تغذيها الحروب الامبريالية.

 

 الليلة الماضية، أعلن الرئيس هولاند مجموعة من التدابير: حالة الطوارئ، وإغلاق الحدود وحظر المظاهرات والتجمعات، والحق في البحث دون رقابة قضائية الخ هذه التدابير لم نشهدها منذ الحرب في الجزائر، ونحن نشعر بالقلق في طليعة تراجع الحريات الديمقراطية والاجتماعية التي تجلبها

 

تم التخطيط لمظاهرات نقابية في الاسبوع المقبل ضد كسر الفرص في مستشفيات باريس، ضد تدهور ظروف العمل في شبكة النقل الباريسية، ضد تصفية ما تبقى من الشركة العامة للطيران فرنسا، ضد عمليات الدمج وتخفيض عدد الموظفين في المالية العامة. هناك احتمال لإلغاء هذه المظاهرات اليوم. بعض  المسوولين عن النقابات، يستغلون الخوف والانفعال،ينادون العمال لثني ظهرهم دون مقاومة تحت تأثير الهجمات الأخيرة لأرباب العمل  ضد حقوقنا، إلى إلغاء جميع الإضرابات والنضالات العمالية.

 

نحن النشطاء السياسيين والنقابات، نرفض أن نستسلم لهذا الابتزاز: خداع "روح 11 يناير،" قد مر علينا. الراسمالية، وخلال ذلك الوقت، لم توقف سياستهاالمدمرة لمكافحة الاجتماع الاشتراكية. فإنه يواصل حروبه الإمبريالية.نحن العمال في فرنسا أو في سوريا،ندفع بحياتنا حروب لا تخصنا. منذ بضع ساعات،يتداول نشطاء على الشبكات الاجتماعية عبارة "حربكم، موتانا". غير دقيقة وعفوية، فهي تلخص الغضب، والإحباط الذي يشعر به كل واحد منا، ضحايا عواقب سياسة نستنكرها يوميا و بلا كلل، في المدارس الثانوية والجامعة، في الشركات.

 

نحن الشباب الشيوعيين في باريس 15، أكثر من أي وقت مضى،نستنكر الإمبريالية ومرآتها،والإرهاب الأعمى. أكثر من أي وقت مضى، نحن ضد استمرار وتصعيد الحروب الاستعمارية التي خاضتها حكوماتنا، من أجل السلام والتضامن الدولي. في جميع مجالات التعبير موجودة، على الرغم من محاولات لخنق النقاش والمعارضة، سيكون لدينا فقط دور واحد: الدفاع عن مطالب العمال، في فرنسا وأفريقيا والشرق الأوسط، وحول العالم.

 

البروليتاريين من جميع البلدان، اتحدوا!

(from: vivelepcf.fr (fr

Partager cet article

Repost 0
Publié par Solidarité Internationale PCF
commenter cet article

commentaires